U3F1ZWV6ZTI4NDIwNTI5X0FjdGl2YXRpb24zMjE5NjkyNDc=
recent
أخبار ساخنة

انظر مذا وجد في منخفض القطار شي مرعب للغاية، منخفض القطارة

منخفض القطارة


منخفض القطارة



.. مشروع الريادة والسيادة 
مشروع شغل علماء العالم.. وحاول تنفيذه سري باشا.. وبهر به جمال عبدالناصر.. واعتبره السادات مشروعا قوميا
هذا المشروع عمره 90 عاما، شغل علماء العالم.. ولفوائده العظيمة اراد كل حكام مصر تنفيذه من سري باشا 1913 الي جمال عبدالناصر عام 1959 ثم انور السادات عام 1973 لكن المخابرات الامريكية ومن ورائها اسرائيل، حاربته، ومنعت بيوت الخبرة العالمية من عمل الدراسات اللازمة له.
المشروع يقضي بشق مجري مائي ينقل مياها من البحر المتوسط الي المنخفض الذي يصل عمقه الي 145 مترا وباسقاط هذه المياه في المنخفض يمكن توليد كهرباء نظيفة قدرها خبراء بثمانين مليار كيلو وات في السنة، مع تغيرات في المناخ.. 
وثروة سمكية وزراعة اراضى 20 مليون فدان مرحله اولى وانشاء مدن سكنيه وصناعيه وعمران جديد.. 
وسياحة متميزة وسيمتص اكثر من 80% من البطالة المصريه

أولا :الهدف اقامه قناة مثل قناة السويس ولو بعرض 10 متر فقط اى ان التكلفه قليله وطالما نفذنا قناة السويس من 140 سنه بالعمال وبدون معدات وقتها وبالعرض ده فمن السهل اقامه قناه اصغر منها كثيرا فى الوقت الحالى


ثانيا توصيل المياه للمنخفض سيخلق بحيره = 10 امثال بحيره ناصر

سيتغير المناخ وستنخفض درجة الحراره ويسقط المطر وسوف نغير خريطة مصر الجغرافيه والمناخيه

وسيزيد كميه المياه الجوفيه فى معظم الصحراء من التسريب الجوفى من خلال الرمال الذى سيحدث وسيزيد منسوب المياه الجوفيه فى كل الاماكن


واخيرا توليد الكهرباء ويحتاج لتوربيات خاصة للتعامل مع الماء المالح

ولا تنسى اقامه زراعه من المياه الجوفيه التى ستزيد فى الخزانات الجوفيه
ماء البحر المتوسط سيصل الى المنخفض بعد حفر القناة
ملوحة ماء البحر = 20.000 درجة وسيكون مثلها فى البحيره
اذا تم حفر بئر لاستخراج المياه الجوفيه من على بعد 600 متر من البحيره سيكون درجة الملوحه = من 5000 الى 7000 وهى تكفى لزراعة نصف انواع الفاكهة
واذا وصلنا الى 5000 متر من البحيره وتم استخراج المياه الجوفيه سنجد درجة الملوحة انخفضت الى 1500 درجة وهى تشابه ماء الشرب الى حد ما وتكفى لاى خضار او فاكهه ولكل النباتات

ولا ننسى ان طبقات الرمل تمرر المياة وتحجز الملح تدريجيا الى ان ينخفض من 20.000 الى 1500 درجة وهى درجة مياة الشرب
تعديل المشاركة
author-img

Mh Ayad

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة